Svenska


الفنان (محمود صبري) شيوعي وعراقي أصيل. ـ مجرد ذِكرى ـ((1)) ـ

أنت حيٌ بيننا،أنت لن تمت ولن تغيب،كما لم يمت حشد هائل من عراقيات وعراقيين مناضلات و مناضلين وطنيات ووطنيون حقيقيون زادت وإرتقت وطنيتهم بعدما غدوا شيوعيات وشيوعيين ودقوا حجر الأساس لهذ الفكر النير بعمق في الأرض التي منها ولدنا وإليها نعود. ويستحيل حتى زحزحته،فكيف بإزالته؟ والـتأريخ العام والخاص وتأريخ الجلادين والضحايا يؤكد ذلك...أنت محمود وأنت صبري وأنت المستقبل وأنت الغد الآتي ..لم يصعقني الخبر لرحيلك،فكلنا يرحل,وعراقي مثلك كـ(كَلكامش)رحل وهو يبحث عن سر الخلود!
في هذه اللحظة رفيقي, وانت لم تسمعني وأسمعك ولم تراني وأرآك ولم تحدثني وأحدثك ولا تكتب لي وأجيبك. وأنت ليس "رَساَّمْ فنان " فقط بل صاحب ومالك نظرية (الكمية والنوعية)في الفن,غير أنك سبباً في مشكلة حضارية وحداثية ,ولقد عانيت شخصياً من مشكلة لا تبعد عن هذا المعنى أنت بالذات لستَ مسؤولاً عنها مع رفاقي في التجمع الديمقراطي العراقي ولكنه موضوع عن الفن التشكيلي وعن فنان ليس تقليدي كـ(محمود صبري )نشرته الثقافة الجديدة آواخر الثمانينات لرسمٍ تخطيطي لذراع ساعدٍ لعاملٍْ مفتول العضلات ورسم تخطيطي آخر لوجه ٍ شيوعي خالد عراقي المولد والمنشأ أممي من نجف العراق وهو شهيد مبادئ ذلكم هو الغائب الحاضر (سلام عادل)قائد الحزب الشيوعي العراقي في أهم مرحلة تأريخية من العراق القديم والحديث .ولم تكن وسائل الإتصالات كما هي الحال الآن,وقد تستغرق الرسالة عبر البريد شهراً وما يزيد وكنت في باكستان إستلم الزاد الثقافي من رفاق يقيمون في سوريا(هادي العلوي ,هادي التكريتي,وصالح دكَلة ومحي الشريفي)للراحلين الذكر الطيب وللحي منهم (ابو إنتصار) الأماني بالصحة والعمر المديد.
إستغرقتُ طويلاً حينها في قراءة الرسوم وخطرت لي فكرة أن اعود إلى فن ما يسمى بفن الكالتوج, وأثمر عملي عن طبع صورة تخطيطية للشهيد( سلام عادل)على ذراع ساعد مفتول العضلات وكتبت شيئا عن هذا,وأرسلته إلى صحيفة الغد الديمقراطي لسان حال التجمع الديمقراطي العراقي الذي صار له مريدون وأنصار وأعضاء في باكستان . وظللت أنتظر الثقافة الجديدة وطريق الشعب وكراس دراسات إشتراكية وجريدة الغد الديمقراطي الذي كان يزودني بها الطيب (أبو إنتصار ), غير أنني إستلمت رسالة عتاب من الراحل الودود والنقي (محي الشريفي) ومن غيره تفيد بأن صحيفة الغد الديمقراطي, والتجمع الديمقراطي العراقي ليست ذا توجه شيوعي ,وأذكر أن الراحل (محي الشريفي)وآخرون نقلوا لي زعل الراحل (ابو سعد)عني .. ولم أرد على الرسائل,كما أنني لم إثر ذلك الموضوع فيما بعد لقائي بالجميع,في سوريا ولندن والسويد. فالفنان الراحل الشيوعي ( محمود صبري ) رسم وأبدع ولم تخنه الذاكرة عن فهد العامل الشيوعي الشهم الذي إعتمد ذوي السواعد المفتولة العضلات وهم الوحيدون والقادرون على تغيير الواقع الإجتماعي والإقتصادي والثقافي كما لم ينسى وجه الشهيد الشيوعي برسم العراقي (سلام عادل)كرمزٍ سيظل محفوراً بالذاكرة المحلية والعالمية ،العراقية والعربية والدولية وأردت حينها رسم وطبع وجه الشهيد على سواعدنا نحن عمال العراق وشغيلته.إنها مجرد ذكرى . .
للحديث صلة , عن كلمة للفقيد الغائب الحاضر (محمود صبري )بعنوان " لتكن كارثة الدكتاتورية البعثية درسا للشعب العراقي وقواه!"
رشيد كَرمة 17 نيسان السويد 2012
 
 
 
© 2007 irak-k-k.org All rights reserved

Designed by Computer2004.nl
Hosted by Nouras